أسرار انفصال شاكيرا وبيكيه.. والسبب «طالبة في العشرينيات»

تقرير: سارة إمام


ويأتي خبر الانفصال بعد أكثر من أسبوع على رد القضاء الإسباني طلباً تقدمت به شاكيرا المتهمة بالضلوع في عملية تهرب ضريبي بقيمة ١٤.٥ مليون يورو بشأن إيراداتها بين ٢٠١٢ و٢٠١٤، ما يعني أن محاكمتها باتت قريبة. واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة بعد أنباء عن خيانة من قبل بيكيه، ونشرت صحيفة «إل بيريوديكو» الإسبانية تقريراً حول خيانة مع «طالبة في العشرينيات». وأضافت تقارير أخرى أن شاكيرا تعرضت لمتاعب صحية جراء هذا الانفصال، لكنها أوضحت هذا الأمر على منصاتها، إذ علقت على صورة تجمعها بوالدها الذي وضع ضمادة على جبينه «تلقيت رسائل تعبر عن القلق بأني شوهدت في سيارة إسعاف في برشلونة أخيراً، أريد إبلاغكم أن هذه الصور تعود إلى نهاية الأسبوع الماضي عندما تعرض والدي للأسف للسقوط ورافقته في سيارة إسعاف إلى المستشفى حيث يتعافى الآن». وفي مارس الماضي، صنّفت شاكيرا بيكيه بأنه «أفضل قلب دفاع في العالم»، بعد مشاركته في الفوز الكبير لفريقه برشلونة على مضيفه ريال مدريد ٤-صفر في كلاسيكو الدوري الإسباني، كتبت على مواقع التواصل الاجتماعي «جيرارد لا يسمح لي بالتحدث عن هذه الأمور علناً، لكن فقط من خلال شجاعته يمكنه تقديم أداء مماثل، متغلباً على أية إصابة وألم عبر تقديم أفضل ما لديه دائماً». تابعت المغنية لبنانية الأصل التي يتابعها على موقع تويتر ٥٣ مليون شخص و٧٣ مليوناً على إنستجرام «ليس لأنه زوجي لكنه أفضل قلب دفاع في العالم». قصة حب شاكيرا وبيكيه بدأت بعد بطولة كأس العالم ٢٠١٠ التي احتضنتها جنوب أفريقيا وقدمت خلالها شاكيرا الأغنية الرسمية للبطولة، وكان بيكيه أحد من شاركوا في الأغنية، ومنها بدأت علاقتهما التي أعلناها رسمياً في مارس ٢٠١١. كان عمر بيكيه وقت ارتباطه بشاكيرا ٢٣ عاماً بينما كانت هي تبلغ من العمر ٣٣ عاماً، وهو أكثر ما تحدث عنه المٌتابعون بعد إعلانهما الارتباط رسمياً. شاكيرا تحدثت عن الأمر وعلقت أنها كانت خائفة في البداية ولكن بعد فترة تقبلت الفكرة، وتأكدت أن العمر لا يجب أن يؤثر على علاقة المرأة بالرجل الذي تحبه. ورغم علاقتهما المُمتدة لنحو ١٢ عاماً، وأثمرت علاقة بيكيه وشاكيرا عن طفلين هما ميلان وأخته ساشا التي تصغره بعامين إلا أن الثنائي لم يُقدما على خطوة الزواج حتى الآن. الجدير بالذكر أن آخر ظهور لشاكيرا بمفردها دون بيكيه كان ضمن فعاليات الدورة الـ٧٥ لمهرجان كان السينمائي التي اختتمته السبت الماضي.


٣ مشاهدات٠ تعليق