أطروحتي في 180 دقيقة: بسمة السيد، الفائزة الأولى، ستمثل مصر خلال النهائي الدولي


تنظم مصر للمرة الثالثة نهائي على المستوى القومي لمسابقة “أطروحتي في ١٨٠ دقيقة”. وقد عادت المسابقة إلى القاهرة في نسخة جديدة رفيعة الجودة من تنظيم المعهد الفرنسي بمصر بالتعاون مع الوكالة الجامعية للفرانكفونية (AUF) الشرق الأوسط.

١٨٠ دقيقة لشرح الأطروحة

أقامت الجمعية الفرانكفونية للمعرفة (ACFAS) مسابقة “أطروحتي في ١٨٠ دقيقة” للمرة الأولى في أستراليا في عام ٢٠١٢ وهي مستوحاة من المسابقة الأسترالية ” Three minutes thesis“.

وتطلق هذه المسابقة للباحثين في مرحلة الدكتوراه من الجنسين تحديا يرمي إلى تقديم موضوع الأطروحة باللغة الفرنسية بصورة واضحة، مقتضبة، مقنعة، بل وحتى ساخرة بحسب رغبتهم، مدعوما بشريحة فوتوغرافية واحدة وفي حيز زمني ١٨٠ دقيقة.

“وتحمل هذه المسابقة (…) في طياتها أهمية معرفة نقل ما تم من أعمال إلى القاعدة العريضة من الجمهور تأكيدًا على استطاعة العلوم الوصول إلى الجميع. وهذا الرهان يكمن في حقيقة الأمر في إتاحة العلوم للجميع بما أنها تتحكم أيضًا في واقعنا اليومي” وهو ما جاء على لسان جمال أوبيشو مستشار التعاون والنشاط الثقافي بسفارة فرنسا في مصر ومدير المعهد الفرنسي بمصر خلال كلمته الافتتاحية.

“نحن في فترة تنتشر فيها الأباطيل العلمية، وهو ما شهدناه مرات عدة إبان الأزمة الصحية. ومن هنا، فأنتم تضطلعون بدور اجتماعي (…) دور إنارة الجمهور العريض، أيّ دور الوساطة، بما أنكم كباحثين شباب، (…) منوط بكم تنوير الجمهور وصناع القرار على أساس المعارف العلمية.” وهو ما أضافه جان-نويل باليو مدير الوكالة الجامعية للفرانكفونية الشرق الأوسط، متوجهًا بالحديث إلى المشاركين في المسابقة.

٥ مشاركين (ات) وفائزة: بسمة السيد!

توالى ٥ مشاركين ومشاركات على خشبة مسرح القاعة الكبيرة بالمعهد الفرنسي بمصر يوم الخميس ١٠ يونيو لتقديم أعمالهم في ثلاث دقائق: سمر فاروق، أحمد علي، دعاء بيومي، إيناس الشريف، بسمة السيد.

وقد أثارت أعمالهم التي انصبت بصورة أساسية على مجالي الأدب واللغويات إعجاب الجمهور الذي جاء إلى مقر المعهد لحضور هذه المناسبة.

“أرى أن المتقدمين قد برهنوا على شجاعة كبيرة في التعبير باللغة الفرنسية في حين أنها ليست لغتهم الأم.

إن التحدي القادم سيكون من خلال جذب شباب الباحثين إلى العلوم الطبيعية (العلوم الصعبة) التي تتحدث الفرنسية!” وهو ما أفصحت عنه ريم عبد الرحماني ملحقة التعاون العلمي والجامعي بسفارة فرنسا في مصر.

هذا، وقد حازت بسمة السيد باحثة في مرحلة الدكتوراه بجامعة دمياط جائزة لجنة التحكيم الأولى من خلال موضوع أطروحتها في اللغويات: “حول رمزية الصوت في الشعر الفرنسي المعاصر: تحليل الأسلوبية الصوتية في أشعار إيف بونفوا”.

وسوف تمثل مصر في مواجهة ٢٧ دولة أخرى.

في الطريق إلى النهائي بباريس

سوف تحظى بسمة السيد الفائزة الكبرى بهذا النهائي بتدريب من الوكالة الجامعية للفرانكفونية لتكون في أفضل الظروف لتمثيل مصر خلال النهائي الدولي في فرنسا في ٣٠ سبتمبر القادم.

وقد تلتها سمر فاروق التي حازت جائزة لجنة التحكيم الثانية، ثم أحمد علي، ودعاء بيومي الحائزان بالتساوي جائزة الجمهور.

وقد مُنح جميع المشاركين اشتراكا سنويًّا بأقرب مكتبة تقع في دائرة منازلهم.

6 عرض0 تعليق