أول ظهور بعد 15 عاما.. شيرين سيف النصر تكشف سبب غيابها وعودتها للفن


كتبت: سارة عبدالرحمن

فاجأت الفنانة المعتزلة شيرين سيف النصر، الجمهور بالعودة للظهور بعد غياب سنوات طويلة، وبعد اعتزال للفن لما يقارب ١٥ عام، ونشرت أحدث صورة لها على مواقع التواصل، وتحدثت لأول مرة عن سبب اعتزالها الفن وحقيقة عودتها له.

وخرجت الفنانة المعتزلة شيرين سيف النصر عن صمتها وعزلتها بعد ما يقارب ١٥ عام من اعتزال الفن، وتحدثت عن فترة اعتزالها وحقيقة عودتها للفن وعلقت على صورتها الجديدة المتداولة مؤخراً، وقالت إنها نشرت الصورة وكانت متخوفة من رد فعل الجمهور بسبب ظهورها بإطلالة عفوية وبدون مكياج، ولكنها رأت رد فعل إيجابي من الجمهور والذين رحبوا بعودتها للظهور بعد غياب.

وتحدثت شيرين سيف النصر عن سبب اعتزالها الفن، وقالت إنها لم تستطع العمل بعد وفاة والدتها، وأنها تعبت كثيراً بسبب وفاة والدتها، لأنها كانت كل شيء في حياتها، وكانت تساعدها في العمل وتختار لها أعمالها، وبعد وفاتها شعرت بتعب كبير، وعرضت عليها أعمال بعد ذلك لم تكن جيدة لذلك قررت اعتزال الفن والاكتفاء بما قدمته في مسيرتها السابقة.

وأعلنت شيرين سيف النصر عن رغبتها في العودة للفن، وقالت إنها بتدرس حالياً عودتها للفن، وأشارت إلى انها تقرأ عدة أعمال سينمائية جديدة الفترة الحالية، ومن المتوقع أن تبدأ تصويرها خلال شهرين، ولكنها لم تتعاقد رسمياً عليها حتى الآن، وأضافت إنها طوال فترة اعتزالها كانت تقضي وقتها في القراءة ومتابعة الأفلام والمسلسلات ومتابعة الساحة الفنية، وكذلك السفر والاستمتاع بوقتها، ولكنها لم تكن على اتصال بالوسط الفني.

وحققت شيرين سيف النصر شهرة كبيرة خلال فترة التسعينيات والألفينيات، ومن أبرز أعمالها في تلك الفترة مسرحية «بودي جارد» وفيلم «أمير الظلام» و»النوم في العسل» ومسلسل «مين مبيحبش فاطمة» و»المال والبنون» وغيرها، وفاجأت الجمهور باعتزالها الفن عام ٢٠٠٧ بعد آخر أعمالها في مسلسل «أصعب قرار».

ولدت شيرين إلهام سيف النصر في الأردن لأب مصري وأم فلسطينية من عائلة هاشم المقدسية، جدتها لأمها حنان طوقان هي والدة الملكة علياء طوقان زوجة ملك الأردن الراحل الملك حسين.تخرجت شيرين في كلية الحقوق، وعاشت فترة طويلة في فرنسا قبل أن تستقر في مصر، وهي في فرنسا إلتقت بالفنان يوسف فرنسيس أثناء عمله هناك الذي إكتشفها، وبذلك شاركت في «ألف ليلة وليلة» عام ١٩٨٦

استطاعت أن تحقق نجاح كبير من خلال العديد من الأعمال التي قدمتها، وحققت شهرة واسعة، والبداية كانت من خلال «ألف ليلة وليلة» ولكن بدور صغير للغاية، وبعدها شاركت في مسرحية «خد بالك من عيالك»، وقدمت فيلم «الأستاذ»، ثم فيلم «أحلامنا الحلوة»، ومسرحية «لعبة الحب والجنان»، وفيلم «البلدوزر والبحث عن طريق آخر»، مع يوسف منصور، ومسلسل «العرضحالجي»، ومسلسل «مذكرات شوشو وغاضبون وغاضبات»، وفيلم «سفينة الحب والعذاب»، ويعتبر من أشهر أعمالها فيلم «سواق الهانم» مع النجم أحمد زكي، وقدّمت الفوازير في «احنا فين»، والتي تقاسمتها مع سماح أنور وحسن كامي وسمير صبري.

وشاركت في الجزء الثاني من مسلسل «المال والبنون»، مع أحمد عبد العزيز، ومسلسل «على باب الوزير»، وبعدها بعام قدمت «سنوات الغضب وشقة الحرية والنوارس والصقور»، وقامت ببطولة فيلم «النوم في العسل» أمام عادل امام، والذي شاركته أيضاً بطولة مسرحية «بودي جارد»، و»أمير الظلام».

وقدمت مسلسل «مين اللي ميحبش فاطمة» مع جيهان نصر وأحمد عبد العزيز، ومسلسل «اللص»، الذي قدّمته أمام شريف منير، ومسلسل «الوشاح الأبيض»، ومسلسل «صراع الاقوياء»، والبيضاء وكان آخر ظهور لها في عام ٢٠٠٧، من خلال مسلسل «أصعب قرار»، لتبتعد عن الأضواء.

تزوجت شيرين سيف النصر ٣ مرات، الأولى في عام ١٩٩٦ من رجل الأعمال السعودي عبد العزيز الإبراهيم، وبعدها أعلنت إعتزالها، وإختفت بعدها لفترة طويلة، قبل أن تعلن إنفصالها، ثم تزوجت من الفنان مدحت صالح، لمدة أربعة أشهر فقط ،ولم يذكر أي منهما سبب الانفصال، لكن تردد وقتها بأن الفنانة فيفي عبده كانت السبب في الطلاق، فلقد كانت تأخذ على مدحت صالح شيكات لم يلتزم بدفعها، مما ورطه في المشاكل ما تسبب في مشكلات كثيرة بينها وتم الطلاق.

الزيجة الأخيرة المعلنة كانت من ١٠ سنوات حين تزوّجت من جراح تجميل في المستشفى الألماني في الإسكندرية رائف الفقي، ولكنها أعلنت بعدها الإنفصال عنه أيضاً، واشيع ان النجم أحمد زكي وقع في حبها، بعد اشتراكهما في فيلم « سواق الهانم» سويا، لكن عائلتها رفضت الزواج وهذا ما أكدته خلال تصريح لها، ولم يتم نفي هذه الشائعة أو تأكيدها من قبل عائلة أحمد زكي.

اختفت شيرين عن الأضواء لسنوات حتي عادت خلال العام قبل الماضي ولكن ليس في عمل فني ، ولكن بعد أن تعرضت لسرقة مجوهراتها الذهبية والألماس الخاص بها، وقيمتهم ٥ ملايين جنيه، من قبل صديقتها المقربة والتي استغلت علاقتها بها، وسهولة دخولها وخروجها من المنزل، وبعد التحريات وفحص مسرح الجريمة تأكد من عدم وجود كسر في الخزينة، وبذلك تأكدت بأنها صديقتها، والتي استغلت حصولها على مفتاح غرفتها من قبل وسرقت مجوهراتها، وبالضغط عليها اعترفت بالسرقة، وبأنها باعتها لدى أحد الجواهرجية.

٩ مشاهدات٠ تعليق