«العروسة اتقتلت في يوم حنتها».. والسر في مكالمة تليفون


جريمة مروعة، راحت ضحيتها فتاة مقبلة على الزواج، وجدت مقتولة بشكل بشع قبل أيام من زفافها. وتكثف أجهزة الأمن بالقليوبية من جهودها لكشف غموض واقعة العثور على جثة فتاة بها عدة طعنات وإصابات بجوار منزلها بمنطقة قليوب المحطة. وكلفت أجهزة البحث الجنائي بسرعة الطب الشرعي لمعاينة الجثة وبيان الإصابات وسببها وملابساتها وطريقة حدوثها، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة والتوصل لمرتكبها. وتلقت أجهزة الأمن بالقليوبية إخطارا من قسم قليوب بورود بلاغ بالعثور على جثة فتاة مصابة بطعنات وإصابات مختلفة بجوار منزلها بإحدى العزب بمنطقة قليوب المحطة. وانتقلت أجهزة البحث الجنائي، حيث تم نقل الجثة للمستشفى، وتبين أنها شابة في العشرينيات من عمرها، ومن المقرر زفافها بعد أيام من الواقعة، وأنها خرجت من منزلها بعد تلقي اتصال هاتفي وفق رواية أسرتها، وبعدها عثر على الجثة مصابة عدة إصابات وطعنات وإبلاغ أجهزة الأمن. وأكد عدد من جيران العروس أنها قُتلت يوم حفل «الحنة» الخاص بها، وكانت تستعد للاحتفال بزفافها، وجرى عقد قرانها الجمعة الماضية، موضحين أن منقولاتها الزوجية نقلت منذ أيام وسط فرحة الأهل والجيران، وأنها كانت بشوشة الوجه ومرحة وكانت سعيدة جدا باقتراب موعد زفافها، ولكن لم يقدر لها ذلك وارتدت الكفن بدلا من فستان الفرح، وفقا لصحيفة الوطن. وأضاف الجيران أن المجني عليها تلقت مكالمة هاتفية، وذهبت خلف المنزل وظلت لمدة نصف ساعة، وبدأ والدها في البحث عنها حتى وجدها غارقة في دمائها وبها عدة طعنات وقد فارقت الحياة. وتداول رواد التواصل الاجتماعي عدة روايات حول الواقعة منها أن المجني عليها استدرجت من داخل منزلها، وتلقت عدة طعنات قاتلة لتتوفي في الحال، ورواية أخرى أنها سقطت على أسياخ حديد في منطقة مجاورة لمنزلها، ورواية ثالثة أنها سقطت من شرفة المنزل دون سبب معلوم وهو ما تسبب في وفاته في الحال.

5 عرض0 تعليق