برعاية شيخ الأزهر.. اختتام الملتقي الدولي الثاني للخط العربي والزخرفة الإسلامية


كتب: محمد قابيل



البورسعيدى: الأزهر الشريف هو الحاضن الأكبر للعلم والفنون ويعد المعرض الأكبر في العالم للخط العربي

احتضن الأزهر الشريف، فعاليات الملتقى الدولى السنوى الثانى للخط العربى والزخرفة الإسلامية، برعاية الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، في الفترة من ١٨ إلي ٢٨ فبراير . عقد الملتقى ضمن مبادرات الأزهر الشريف للاحتفاء بالخط العربي، وبمناسبة اختيار المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، القاهرة كعاصمة للثقافة الإسلامية، كما يسعى الملتقى للحفاظ على الهوية العربية والإسلامية، وتنمية المجالات الفنية التي تتناول التصميمات والزخارف وطرق الكتابة التي تستعمل الحروف العربية. حضر الملتقي لفيف من قيادات الأزهر والدكتور هانى عودة، مدير عام الجامع الأزهر، وخضير البورسعيدى، شيخ الخطاطين، وإسماعيل عبده، كوميسير الملتقى ونقيب الخطاطين، إبراهيم بدر، مدير أدارة الخطوط بالتليفزيون المصري. تقدم لمسابقة الخط العربى والزخرفة الإسلامية ٧٠٠ فنان، تم اختيار ١٥٠ منهم، مثلوا ٥٠ دولة عربية وإسلامية وأجنبية، منها أمريكا وبولندا وإيطاليا، منهم «أنتونيلا» من إيطاليا، والفنان عمر قدورى، و«عائشة» من أمريكا. من جانبه أكد شيخ الخطاطين المصريين، الفنان خضير البورسعيدى، أن الأزهر الشريف هو الحاضن الأكبر للعلم والفنون، ويعد المعرض الأكبر في العالم للخط العربي، لذلك حرص كثير من الفنانين على الاشتراك في هذا الملتقى الذي شهد مشاركة الأساتذة والتلاميذ على حد سواء، مشكلين مشهد أصيل من اندماج الأجيال داخل جدران صرح عريق وهو الأزهر الشريف. وأشار كوميسير الملتقى الفنان إسماعيل عبده، إلى أن توقيت الملتقى جاء متزامنا مع اختيار القاهرة عاصمة للثقافة الإسلامية، وإيمانا من الأزهر الشريف وفضيلة الإمام الأكبر بضرورة الاهتمام بالإرث الفني والحضاري لأمتنا العربية، فقد جاء هذا الملتقى في نسخته الثانية، لتشهد جدرانه الخطوط العربية بأنواعها المتعددة . عقد الملتقى، الكثير من ورش عمل والمحاضرات الفنية، تم خلالها عرض مجموعة من أعمال فناني الخط العربي والزخرفة، الذين أثروا الحياة الفنية، ولهم تاريخ ودور بارز في نشر ثقافة الخط العربي بمصر والعالم العربي والإسلامي. تكونت لجنة تحكيم الملتقي، من الدكتور محمد عبدالرحمن الضوينى، وكيل الأزهر، وترأس لجنة الفرز الدكتور على المليجى، عميد كلية التربية النوعية الأسبق، بعضوية الدكتور محمد العربى والدكتور خالد مجاهد، والمشرف على أروقة الأزهر، الدكتور عبدالمنعم فؤاد، ومدير الجامع الأزهر، الدكتور هانى عواد عودة. شهد الملتقي، تكريم عدد من الفنانين، منهم محمد حسن، عبده الجمال، خالد مجاهد، رشا قاسم، أحمد عادل، أحمد أبوالمجد و تاج الدين حسن ، كما تم تكريم مركز دراسات الخطوط بمكتبة الإسكندرية، وعلى عبيد الحفيتى، ممثلا لأكاديمية الفجيرة بدولة الإمارات، والتى شاركت بـ١٠ أعمال لكبار الفنانين النابغين بها.

١٦ مشاهدة٠ تعليق