روبي تكشف أسرارًا مثيرة لأول مرة: دخلت الفن علشان الفلوس وكان طموحي أتجوز


كتبت: صافيناز إبراهيم

عملت أغنيتين وكنت برقص أكني في بيتنا وفى يوم وليلة حياتي اتقلبت
حبيبي سابني عشان الأغاني بتاعتي وحتى خالاتي قاطعوني

تصدر اسم الفنانة روبي «تريند» مواقع التواصل الإجتماعي بسبب تصريحاتها التي كشفت فيها عن أسرار مثيرة تكشف عنها لأول مرة.

وتحدثت الفنانة روبي، عن أزماتها التي تعرض لها بعد نجاحها في مجال الغناء، قائلة :»الجدل اللي حصل وقت ما عملت الأغانى اللى كانت المفروض جريئة، لأن وقتها كنت عاملة الأغنيتين وأنا مبسوطة وبرقص أكني برقص في بيتنا، وفى يوم وليلة حياتي اتقلبت». وأضافت: «ردود فعل المصريين خضتني ووقفت واتكلمت مع نفسي، لأن مثلا كنت بحب ولد وسيبنا بعض عشان الأغاني بتاعتي ومكنش مستحمل ردود فعل الناس، وحتى خالاتي قاطعوني وقاطعوا والدتي». وتابعت :»قعدت مع نفسى لأنى مكنتش مدركة ووقفت وقفة مع نفسى وقلت هعيد صياغة الموضوع وأنا مش ملخصة في غنوة ولا رقصة وأنا كيان وقعدت مع نفسي، ولما جالي سجن النسا أول ما كاملة أبوذكرى كلمتني قلتلها خلاص أنا جسمي قشعر، وقفشت في الدور ده». كما تحدثت روبي عن دخولها عالم الفن، مشيرة إلى أنها حينما عملت كموديل، حياتها أصبحت أصعب كثيرًا. وقالت خلال تصريحات تليفزيونية: «دخلت عالم الفن واشتغلت موديل عشان كنت عاوزة أشتري لبس ليا وأوفر فلوس دروس الثانوية العامة، ولم تخطر ببالي الشهرة، ودخلت مجال الفن لهدف مادي فقط». وأضافت :»لكن يوسف شاهين اختارني في فيلم سكوت هنصور وبدأت مسيرتي الفنية والشهرة، وقبلها كان طموحي في البداية إني أشتغل موظفة وأتجوز». وذكرت الفنانة روبي بدايات دخولها عالم الفن، مشيرة إلى أنها بدأت مشوارها الفني حين كانت في الصف الثانى الثانوي، مؤكدة أنها لم تكن تنوي دخول عالم الفن بل كانت تريد أن تكون ربة منزل. وأضافت : «دخلت الإعلانات علشان أجيب فلوس للدروس وأشتري ملابس وكنت داخلاها من أجل الماديات ولم أكن أبحث عن الشهرة وفجأة لقيت نفسي اشتهرت ويوسف شاهين يطلبني في سكوت هنصور ومحمد أمين يطلبني لعمل». وتابعت: «كان طموحي في الأول أتجوز وأكون موظفة وأقعد في البيت، وبعد الشهرة لم أستطع العمل في مكتب محاماة، خاصة أن اسمي روبي وعاملة أغنية (ليه بيداري) ولقيت نفسي أدبست». وكشفت عن اسمها الحقيقى مشيرة إلى أن اسمها «رانيا» وذكرت أن جدها صعيدى، وكان عنده ثأر في الصعيد، وكان يعمل موظفا في وزارة الري، وكان يتمنى إنجاب ولد ولكنه رزق بسبع بنات، ولكنهن أجدع من مائة رجل، مشيرة إلى أن جدتها توفيت بسكر الحمل نتيجة كثرة الإنجاب. مضيفة: «في البيت أسرتي بتقولي رانيا مش روبي، وفي الشارع فاكرين إن اسمي رباب، وده مش حقيقي، لأن اسم روبي ماكنش متداول أوي في الشارع». وأوضحت روبي أن «اسم فني بحت»، وعن تفاصيل اختيار هذا الاسم قالت روبي «لما كنت بعمل فيلم سكوت هنصور مع المخرج يوسف شاهين، كان جو بيدلعني وبيحبني وقالي انتي اسمك هيبقى روبي، والحقيقة عجبني الاسم ده جدا، لأنه سهل النطق ومختلف». وبسؤالها عن ابنتها طيبة، قالت روبي إن ابنتها غيّرت من طباعها وتصرفاتها، وجعلتها مسؤولة بشكل أكبر، موضحة أنها صلّت استخارة لأول مرة في حياتها لكي تختار اسم ابنتها، قائلة: «بنتي هي اللي بتربيني مش أنا اللي بربيها.. عندها ٧ سنين بس تربية الأطفال صعبة جدا.. طيبة ده الاسم اللي أنا اختارته ليها.. وكان أول مرة في حياتي اعمل استخارة كان في الاسم ده، لأن في الأول كنت عاوزه اسميها (تحية) لكن الناس اتريقت عليا، فاستقريت على ده». وأضافت: «بنتي علمتني إن أنا ابقي مسؤولة أكتر.. وإن أنا أصون لساني لأن أنا كنت بشتم، يعني مثلا بكلم صاحبتي في التليفون وواخدة راحتي فاشتم، لكن دلوقت لا.. علمتني الأدب». كشفت الفنانة روبي عن إعجابها الشديد بموهبة الشاعر والملحن عزيز الشافعى. وتحدثت روبي عن تعاونها مع عزيز الشافعي في أغنية «هوبا»، مؤكدة أنها اعترضت على فكرة الأغنية عندما سمعتها لأول مرة. وأضافت: «عزيز الشافعي بستغربه لأنه بيكتب وبيلحن، وبيكتب كلام غريب ونفسي أدخل دماغه أعرف بتفكر إزاي، مجنون، إنت بتكتب الكلام ده إزاي؟». وأكدت روبي: «تحسي إن هو مصري أوي، أول ما قعدت مع عزيز وسمعني أغنية (هوبا)، كنت معترضة تماما». وتابعت أنها انزعجت من كلمات عزيز الشافعي وقالت: «إيه هوبا، ليه أقول هوبا وفستك»، مشيرة إلى أنه نجح في إقناعها بعد نقاشات مستمرة، لتحقق الأغنية نجاحا كبيرا بسبب كلمة «هوبا». واستطردت: «هو فاهم دماغ المصريين كويس جدا، عشان كده نفسي أدخل دماغ الرجل ده أشوف جواها إيه، معرفش الناس ممكن تستغربني عشان كانت رافضة أغنية (هوبا)، معرفش ده ذكاء ولا لأ؟».



٨ مشاهدات٠ تعليق