عبد الباسط حمودة: لهذا السبب قولت «أنا الهضبة».. وعمرو دياب من الناس اللى شقيت معايا

كتبت: رباب إمام

هاجم المطرب الشعبي عبدالباسط حمودة، الملحن عمرو مصطفى بسبب سخريته من أغنيته الشهيرة «أنا مش عارفني»، قائلا: «لو مش عجباه، يعنى ألحانه هى اللى حلوة؟! ولو وصل للعالمية فإحنا وصلنا لإيه؟! للكُتّاب؟! الأغنية دى اتغنت فى أمريكا.. ده مش ملحن». وأضاف حمودة : «بحب حمو بيكا لأن دمه خفيف جدا وبيضحك طوب الأرض، وبحبه وبحب حسن شاكوش».

وحول ما إذا كان يفضل أى من النجمين، عمرو سعد أو محمد رمضان، أوضح: «بحب عمرو سعد عشان محترم وجدع، أما محمد رمضان أقول له أرجوك خلى الناس تحبك عشان أنت جميل وكويس وليك مستقبل هايل، لما بيتكلم بيبقى متعصب، ولو عملت مشكلة زى اللى حصل مع الطيار المفروض كنت أراضيه وأبوس راسه، ولما رمى الدولارات فى البسين ممكن متكونش حقيقية بس أحسبها افتراء وابنى لو عمل كده أموته». قال عبد الباسط حمودة، إن والده كان يدعى الريس إسماعيل، مشيرًا إلى أنه عندما كان يغنى فى الأفراح كان الناس يسعدون بما يقدم، لكن هذا الأمر لم يكن يرضى والده: «كان دايما يقولى أنت غنيت وحش والناس مشيت متضايقة، ولما بقيت نجم قال لى أنا كنت بعمل كده عشان ما اتغرش». وأضاف حمودة فى تصريحات تليفزونيةأنه لم يسرق أغنية «أنا مش عارفني» من المطرب الشعبى طارق الشيخ، لافتًا إلى أن الشاعر الغنائى أمل الطائر جاء إليه مع شخص يدعى الحاج حنفى وعرض عليه الأغنية، كما لحنها وليد عبدالعظيم. وتابع عبد الباسط حمودة: «بغنى بقالى ٤٥ سنة وعمرى ما أخدت أغنية من حد، وأصحاب الشائعات دى ولاد حرام، وولاد الحرام كتير». هاجم عبد الباسط حمودة، المطرب سعد الصغير، قائلا: «بيرقص وميغنيش، ميعرفش حاجة عن الغناء، طلع وقال إنى بغنى ومعاه استعراض وبقلده، مين سعد الصغير ده؟». تابع حمودة: «أنا لو فى فرقة ورايا بترقص هموت نفسي، فى شيبة وطارق الشيخ ومحمود الليثى وحسن شاكوش». وحول علاقته بعمرو دياب، أوضح: «عمرو دياب مدانيش كتف، بس فى معلق مشجع للزمالك اسمه أحمد الطيب، ومفيهوش ريحة الطيابة، قال إن عمرو دياب ومنير بيشجعوا الزمالك، لكن سعد الصغير وعبدالباسط حمودة بيشجعوا الأهلي، فقلت للطيب أنا الهضبة يلا». وتابع عبدالباسط حمودة: «عمرو دياب من الناس اللى شقيت معانا، ويستحق لقب الهضبة، بس لو هو الهضبة فأنا الحكمدار، وكل واحد له لقب». قال المطرب الشعبى عبدالباسط حمودة، إنه لا يستسلم للشيطان إذا ما حاول التغلب عليه من خلال تحريضه على بعض الأفكار السيئة، موضحًا: «بقول أستغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم وأقرأ آية قرآنية».

حمودة يرد على سخرية عمرو مصطفى من أغنية «ِأنا مش عرفنى»

وأضاف حمودة أنه لا يحب أن يتحدث عن أى شخص بسوء: «مش بحب أتكلم حد ولا أجيب سيرته ولا أغلط فيه». وتابع، أنه لا يمكن أن يكون مغرورا: «الغرور هو الهبوط، كلنا واحد، وجيلنا أعظم جيل، وكل واحد فينا له مكان، بس المهم إنى مقلدش، ورقم واحد هو محمد رشدى والعزبي، وبعدين عدوية وعبد الباسط حمودة وحسن الأسمر، ومحمود الليثى ابنى وأنا معلمه واشترى منى وبيستجيب لى وطارق الشيخ أخويا الصغير واستفاد منى كتير». قال المطرب الشعبى عبدالباسط حمودة، إنه عندما كان يغنى فى الأفراح الشعبية، كان المطرب الشعبى محمود الليثى صغيرا فى السن، موضحًا: «كان بيجيب تسجيل وألاقيه واقف عشان يسمع أنا بقول ايه، وكنت دايما أقولهم مشوه من هنا، فربنا كرمه». وحول تقبيل محمود الليثى ليديه، أوضح حمودة قائلا:»عنده ولاء للى علمه، ومش عيب لما يبوس إيدى ويقول لى ربنا يخليك يابا، وأنا ممكن أبوس إيد محمد رشدى الله يرحمه، أنا بعشقه». كما أكد المطرب الشعبى عبدالباسط حمودة، إنه لا يشعر بالغيرة من أى مطرب شعبي، موضحًا: «أنا ثابت مكانى على الكرسى وكله بيقلد عبد الباسط، أنا قاعد فى مكانى ورزين ومفيش واحد يهزني، كله يقلدنى وأنا مقلدش حد». وأضاف حمودة: «اسألى شيبة يقولك ده عمنا، وحكيم بيقول إنى من أحسن الأصوات اللى جابتها مصر، أنا قصة تانية وموضوع تاني.. سمونى العفريت وفريد شوقى والحكمدار والوحش».

بغنى بقالى 45 سنة وعمرى ما أخدت أغنية من حد وأصحاب الشائعات دى ولاد حرام وولاد الحرام كتير»

قال المطرب الشعبى عبدالباسط حمودة، إنه لا يوافق على أن يكون المغنى الشعبى حمو بيكا عضوا فى نقابة الموسيقيين، مقترحا بأن تصدر النقابة له تصاريحًا للغناء حتى تستفيد منه: «لما يغنى فى حفلة والنقابة تستفاد منه، ده مش دخل ليها؟». وأضاف حمودة «حمو بيكا يغنى على فلاشة أو دى جي، وربنا يكرمه، هو ده بيغني؟! هتخليه يغنى بالعافية؟! بس هى جاية معاه عشان طيب، ولما بكلمه بيقولى والله ما بغنى يابا، فليه نقف فى سكته؟!». وحول أزمة نقابة الموسيقيين مع حمو بيكا وحسن شاكوش، أوضح حمودة: «غنوا خمور وحشيش وده لا يليق، وعمرى ما أبقى نقيب، لأن ده انتحار وهتبعدنى عن شغلي». وحول بعض الامور التى لا ترضيه فى الوسط الفني، تابع: «النقابة المفروض تتمسك شوية والفن المتبعزق يتلم شوية، ولازم الأستاذ هانى شاكر ياخد موقف ضد الأغنية الهابطة واللفظ الخارج، لا يمنع الأغانى دي». قال المطرب الشعبى عبدالباسط حمودة، إنه لا يوافق على الغناء مع الراقصة جوهرة أو أى راقصة أخرى، موضحًا: «أى رقاصة بقابلها بديها بالعصاية، ولو حصل ولاقيت واحدة موجودة مش هغنى وصاحب الفرح يولع».

لا أوافق أن يكون حمو بيكا عضوًا فى نقابة الموسيقين

وأضاف حمودة: «مبحبش الكلام ده، الناس هتتفرج على الرقاصة ولا تسمعني؟! المفروض الجمهور يركز معايا، ولا هتطلع ١٥ واحدة، إحنا فى حمام سباحة؟! ولو كده مش هرجع العربون». وتابع: «عملت أغنية مع صوفينار عشان الناس عرفتها، والمنتج والمخرج كانوا جايبينها، لكن محبش أكررها تاني». قال المطرب الشعبى عبدالباسط حمودة، إنه كان طمعانا فى أغنية «راحوا الحبايب» التى غناها أسطورة الأغنية الشعبية أحمد عدوية، موضحًا: «كنت طمعان آخدها بس الأسطورة غناها».

قال المطرب الشعبى عبدالباسط حمودة، إنه تزوج على زوجته «أم رامي»، لأنها كانت تغضبه، موضحًا أن مشكلاتهما انتهت بمجرد أن تزوج عليها قائلا: «رجعت لها، لأن خيرها عليّ وقدم السعد وعاشت معايا على الحلوة والوحشة، وبقول لها أنا ندمان ومش هعمل كده تاني، أنا أسف». وأضاف حمودة: «أنا معرفش اعمل حاجة، هى اللى بتعمل كل حاجة، ممكن تشترى أكتر من شقة وأنا مكنش موافق، ورغم كده عمرى ما ألاقى ضفرها، بتخاف عليّ وعلى ولادي».






3 عرض0 تعليق