عز الدين السمري.. فرعون مصرى جديد فى إسبانيا

حكاية شاب مصرى فى إسبانيا.. 7 صنايع والبخت «مش ضايع»

عزالدين السمري، عمل فى عدة مجالات مختلفة منها البنوك والسياحة والسفارات بجانب نشاطه الفنى والرياضى والان يفكر فى الدخول الى المجال السياسى عن طريق تكوين حزب سياسى جديد فى اسبانيا. عزالدين يعتبر حلقه الوصل بين إسبانيا والشرق الأوسط عن طريق مجموعة شركات كلاس مايكرز واسبين اند مى وذلك فى كل مجالات الاستثمار والاستيراد والتصدير بالإضافة الى تسهيل الاجراءات القانونية اللازمة للحصول على الإقامة الشرعية فى إسبانيا. فى المجال الرياضي، يعتبر الكابتن عز الدين السمري، أول مدرب تنس طاولة محترف مصرى عربى أفريقى فى إسبانيا، وهو ابن النادى الأهلى منذ الصغر، والده عبدالحميد السمرى من قدامى أعضاء القلعة الحمراء. بدأ منذ الصغر كلاعب تنس طاولة بالنادى الأهلى الى أن تم اختياره كمدرب وإدارى لتنس الطاولة بالنادى قبل سفره للاستقرار فى إسبانيا، ويعتبر أول مدرب محترف مصرى فى تاريخ إسبانيا حيث يقوم بالتدريب داخل أكثر من نادى فى مدينة مدريد، بالإضافة إلى تدريب و اختيار الأطفال الناشئين من المدارس الإسبانية وحتى انضمامهم الى الأندية، مثل نادى الوتشى ومدارس أجيررى و مدارس فيدرونا . اشتهر فى إسبانيا بعدة أسماء وألقاب منها عزالدين المصرى و سفير مصر فى إسبانيا ، عمدة المصريين فى إسبانيا ، البادرينو أو الأب الروحي، الفرعون المصري، ‏لم يكتفِ بالنشاط الرياضى فقط بل دخل أيضا المجال الفنى ‏ليصبح أول مصرى يقوم بعمل إستاند أب كوميدى فى إسبانيا، حيث تخرج من اسكويلا دى لاس ارتس دى لا كوميديا، حتى وصلت شهرته ‏لإقامة عروضه فى أشهر أماكن العرض فى إسبانيا، على سبيل المثال مدريد كوميدى كلوب، تياترو لاس اجواس، الجولفو كوميدى كلوب، لاريسا با بورباريوس، دراماس ايكومدياس، الكورتيخو تابرنا فلامنكا، ريال كافية برنابيو- ريال مدريد ولا تشوثيتا دل اللورو، ويتمنى «السمري» أن يقوم بعمل أول عرض له باللهجة المصرية فى أول زيارة له لأم الدنيا مصر.




لقاء مع رجل الأعمال المصرى الإسبانى وعضو نادى ريال مدريد عزالدين السمري
«السمري».. أول مدرب تنس طاولة محترف مصرى عربى أفريقى فى إسبانيا

و لم يكتفِ «السمري» بذلك بل دخل أيضا فى مجال الإذاعة حيت عمل كمذيع وتم تخصيص مساحة لبرنامجه الخاص براديو انستسيا، كما قام أيضا بدراسة الفلامنكو الإسبانى فى أشهر أكاديمية فى العالم لتعليم الفلامنكو والتى تسمى أكاديمية امورده ديوس على يد المايسترو كريستيان المودوبر، كما وصلت شهرته الى عالم مصارعة الثيران حيث ظن البعض أنه الماتادور المصرى الجديد، وقام أيضا بإخراج فيديو كليبات عن الرقص الشرقى للعديد من فنانات الرقص الشرقى فى جميع أنحاء العالم لإحياء الطرب المصرى الأصيل وجعل العالم كله يرقص على لأغانى مطرب الزمن الجميل الفنان الراحل ماهر العطار عن فكرة المستشار فهد العطار، ودرس أيضا التراث الأندلسى فى نسمه أكادمى على يد الفنانة الاسبانية المعروفة عالميا نسمه. وشارك «السمري» فى تقديم ندوات فى السينما عن الفيلم الحائز على جائزة الجويا لأحسن فيلم وثائقى فى إسبانيا مع المخرج الإسبانى الشهير جوستابو سالميرون والبطلة خوليتا. لكم أن تتخيلوا أن كل هذه الأنشطة يقوم بها الى جانب عمله فى مجال الاستثمار والاستيراد والتصدير حيث يعتبر حلقه الوصل بين إسبانيا والشرق الأوسط، كما استطاع عمل اتفاقية رسمية مع واحد من أشهر مكاتب المحاماة لتسهيل إجراءات الإقامة الشرعية فى إسبانيا. ويقول «السمري»، إنه يفكر جديا فى تكوين حزب سياسى يدعو من خلاله الى المساواة وتطبيق العدل بين أى مواطن يعيش على أرض اسبانيا وتحسين صورة المهاجرين عن طريق العمل للجميع و أن يحترم الكل القانون حتى إذا كان إسبانى ولكن لا تقوم بعمل إضافة لبلده ففى هذه الحالة الأولوية ستكون لمن يحقق الإضافة الى البلد بغض النظر عن جنسيته أو ديانته. وعن علاقته بمصر بعد سفره لإسبانيا، قال «عز الدين السمري»: «مصر هى أعظم وأعرق الدول على الاطلاق (مصر دى فى القلب) والحمد لله بنزل مصر كل سنة أكثر من مرة ولا ننسى ذكرها فى القرآن الكريم، مصر الأمن والأمان». وأضاف : «يجب أن تعلموا أنه لا يوجد مكان نظيف وجميل فى العالم إلا بالناس الموجودة فيه بمعنى لو الناس اعتنوا بالمكان وحافظوا عليه هيكون أنظف وأجمل مكان، لكن لو كل واحد عمل اللى هو عايزه تحت شعار الحرية دون مراعاة الآخرين، النتيجة هنعيش فى مكان غير مريح وغير نظيف». وأكمل: «أن السبب الرئيسى للتغير هو أنك تغير سلوكك الأول الى الأفضل وأن تترك ما لا يعنيك، حيث أن أحد أسباب تقدم الدول هو أن كل واحد عايش فى حاله ويحترم الآخرين وأهم حاجة تطبيق القانون على الجميع دون سماع الجملة المشهورة انت مش عارف انت بتكلم مين».

246 عرض0 تعليق