ليلى علوي: نجوم كبار «ماتوا فقرا».. وهذه وصفتى لـ»الجمال»



كتبت: رباب إمام

ردت الفنانة ليلى علوى على منتقدى ارتفاع أجرها المادي، قائلة :»فيه ناس بتقول الناس بتاخد فلوس كتير، ميعرفوش أننا بندفع ٢٠٪ ضريبة، وعندنا مصاريف وعندنا دعاية ومسؤوليات، ممكن الواحد يقعد سنتين أو ٣ مش بيشتغل، معندناش معاش، ولا تأمين صحي، الفنان معندهوش حد يضمن له بكره». وأضافت «علوي»: «النجوم الكبار اللى حبينا السينما منهم وهم نجوم الفن العربى خلال الـ١٠٠ سنة اللى فاتوا ماتوا من غير ما يسيبوا حاجة ليهم ولا لولادهم، يعنى فقرا، مفيش ممثل ناشيء أو نجم كبير بيحدد سعره، اللى بيحدد سعره هو التوزيع، أنا بتمنى كل موظف فى مصر يأخذ المرتب اللى يستحقه، كل واحد يعمل فى أى مجال يحصل على العائد اللى بيستحقه». وتابعت: «القاضى فى بريطانيا مش عنده مرتب، ده بياخد شيك على بياض عشان يعرف يشتغل كويس ويبقى عادل، لازم الناس تحب الخير، ونحترم حقوق كل واحد كويس، نفسى النفوس بجد تبقى طيبة أكتر ومؤمنة أكتر وخيره أكتر، الحقد مدمر للشعوب».


علقت الفنانة ليلى علوي، على مشاركتها فى فيلم «ماما حامل» المطروح فى دور العرض المصرية والعربية، والذى حقق إيرادات جيدة منذ عرضه بداية يونيو. وقالت علوي: «الفيلم لذيذ أوى عشان كده حبيته، ومن أول ماسمعت اسمه فى التليفون ضحكت، ولما قرأت فرحت وانبسطت ومكنتش مصدقة أنه حلو كده، ولما عرفت التيم وصلت لمرحة الانشكاح». وحول آدائها مع الفنان بيومى فؤاد، أكدت ليلى علوى أن «بيومى فؤاد راجل طيوب جدًا وذكى أوى وعنده قدرة على التجميع والاستعياب ويكون جاهز على طول، بالاضافة لكوكبة الشباب نانسى صلاح، وحمدى وسلام كلهم لذاذ، وكنت بفطس على روحى من الضحك كل ما أشوفهم، صحيح كنا بنقعد لساعات طويلة مابين ١٦ ساعة فى العمل لكن بمجرد ما أشوفهم بيتكلموا مع بعض بفطس من الضحك».


وبالنسبة إلى تجاربها الكوميدية السابقة فى «حلق حوش» وغيرها مثل «سمع هس» والمسرحيات، لفتت الفنانة إلى أن هناك تجارب كوميدية سابقة لها فى هذه الأعمال سواء السينمائية أو المسرحية وجميعها تعتمد على كوميديا الموقف وليس الإفيه، مضيفة: «بحب كوميديا الموقف أكثر من الإفيه لأنى بحس أنها بتتصدق أكتر، صحيح كوميديا الأفيه حلوة وعسل بس أنا بحب كوميديا الموقف أكتر». وكشفت الفنانة ليلى علوي، أن أكثر من وجه فنى جديد وممثل صاعد، جذبوا أنظارها بمسلسلات الموسم الرمضانى الماضي، موضحة أن فى مقدمة هؤلاء كان الممثل الأمريكى المصرى آدم الشرقاوي، الذى جسد شخصية «بيج زي» بمسلسل «لعبة نيوتن». وأضافت «ليلى» أن الممثلين الشباب الثلاث الذين جسدوا أولاد الفنان يحيى الفخرانى بمسلسل «نجيب زاهى شركش»، وأعجبت بأدائهم أيضا، واصفة أياهم بـ»الهايلين»، وهم: إسلام جمال ورامز أمير وكريم عفيفي. على جانب آخر، قدمت مؤخرا الفنانة ليلى علوى مسلسل «ست الهوانم» المكون من خمس حلقات، وعن هذا العمل، أعربت أنها سعيدة بشكل كبير بهذه التجربة، مؤكدة أنها كانت سعيدة أيضا للغاية بأنها تقدم من خلاله للمرة الأولى شخصية سيدة صعيدية. وأشارت إلى أنها لم تخف من تقديم هذه النوعية الجديدة من الأعمال الدرامية المكونة من خمس حلقات فقط، على الدراما المصرية، لافتة إلى أنها كانت أول فنانة أيضا تقدم على تقديم تجارب دارمية مكونة من ١٥ حلقة فقط. وطرح مؤخرا للفنانة ليلى علوى أحدث تجاربها السينمائية فيلم «ماما حامل» بدور العرض السينمائية، الذى تعود به إلى السينمات من جديد بعد غياب استمر لأربع سنوات منذ أخر أفلامها «الماء والخضرة والوجه الحسن». وعن سر هذا الغياب، كشفت أنها بعد فيلمها مع الأخير، ظلت لعام ونصف كاملة لا ترغب فى أن تقدم أى فيلم سينمائي، موضحة أن بعدها بدأت تقرأ ما يعرض عليها من أعمال، لكن لم يعجبها ما يعرض عليها، حتى وجدت هذا الفيلم، مصرحة بأنها وافقت عليه بمجرد أن عرض عليها، بعدما وجدته مختلفا ويشبع رغبتها فى التجديد دائما على مستوى الأعمال التى تقدمها. فى ضوء الجدل الحاصل على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام القليلة الماضية، بسبب «عروس الدقهلية»، قالت الفنانة ليلى علوي، إنّ شقيقتها والسائد فى عائلتها، هو الزواج دون كتابة «قايمة»، متابعة: «اللى بيمشى على الشرع بوجهٍ عام، عمره مش بيخيب كما يُقال».


وشددت ليلى علوي، على أنّ الحب هو أساس كل شيء فى العلاقة الزوجية، وكذلك الاحترام، قائلة: «الاحترام يضمن بقاء العلاقة.. وهو يعود للشخصية سواء صادقة وأمينة ومستقيمة وصريحة». وأشارت إلى «الكلمة السائدة فى المجتمع الخاصة بـ(أنا بشترى لبنتى راجل).. الراجل الحقيقى بيكون صادق وأمين مش مخادع وكداب». وقالت الفنانة ليلى علوى إنها شعرت بالظلم من الاتهامات التى قيلت عنها فى بدايتها مع التمثيل، مشيرة إلى أنها بدأت العمل الفنى وهى فى السنة الثالثة من المرحلة الإعدادية، وأشارت إلى أن كثيرين شككوا فى موهبتها، إلا أن الفنان الكبير الراحل نور الشريف كان مقتنعا بموهبتها ودعمها فى بداية مشوارها. وأوضحت، أنها اتهمت بأنها بنت حلوة ودلّوعة، وليست عندها أدوار مختلفة، وهى غير ذلك تماماً، لكن تلك كانت الأدوار التى كانت تُعرض عليها، ولهذا حاولت البحث عن أدوار مختلفة تنقلها إلى خانة أخرى غير التى عرفت بها، ولذلك وافقت على العمل فى فيلم «شوارع من نار»، من إخراج سمير سيف، وفيلم «خرج ولم يعد» من إخراج محمد خان. وأضافت «ليلى»: «أنا لا أمثل لأننى أرى نفسى حلوة، ولم أهتم أبداً بذلك، لكننى أحببت الكاميرا والتمثيل، وأن أعيش شخصيات غير شخصيتي، وأحببت التحدى وبقيت أحبه». وتحدثت الفنانة ليلى علوى عن بداياتها وماتفضله، وكشفت «ليلى» عن اسمها بالكامل ليلى أحمد علوى على، وعن كونها مواليد ١٩٦٢، ولفتت إلى أنها كانت منذ صغرها يكتبون اسمها على الكراريس «ليلى علوي» فى المدرسة، فأكملت بهذا الاسم، وليس باسم والدها لحين دخلت الحياة الفنية. وكشفت «ليلى» عن أول أجر تقاضته عن المشاركة فى الإذاعة فقالت :«كنت فرحانة بيه جدا وكان ٧٥ قرش»، وردت على سؤال :«دخلتى الإذاعة بجمالك؟» فقالت «لا..امتحنوني..وقدمت أغنية كما قرأت فقرة بصوتي». وتابعت «ليلى»: نصفى مصرى والآخر يوناني، ولدى ابن واحد هو كل حياتى وشقيقتى «لمياء». وحكت الفنانة ليلى علوى عن مواقف طريفة تعرضت لها خلال مشاركتها الأخيرة فى الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائى الدولي، بسبب الفساتين التى ارتدتها، وأوضحت «ليلى» أنها حضرت مهرجان الجونة السينمائى الدولى مؤخرا بفستان محروق وغطت الجزء المحروق بشعرها، إلى جانب فستان آخر كان مقطوعا وقامت بخياطته سريعا، معلقة «بتحصل فى أحسن العائلات يا جماعة». وعن الوصفة التى تقدمها للجمهور للجمال قالت «ليلى»: الراحة النفسية، النوم الجيد، الرياضة وخاصة المشي، الأكل الصحي.


8 عرض0 تعليق