محمد رمضان.. هل وقع في فخ الفتاة الإسرائيلية؟



أشعل الفنان محمد رمضان، الجدل حوله مجددا بعد انتشار صور ومقاطع فيديو ظهر فيها وهو يحضن فتاة إسرائيلية في اليونان. ونشرت الفتاة التي تدعى ماريا زخريا صورا لها مع رمضان على صفحتها الخاصة على تطبيق تيك توك، التقطت خلال حفل للفنان أقيم في اليونان قبل أيام.

صور رمضان مع الفتاة انتشرت بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي. وتمكن نشطاء لاحقا من تحديد هوية الفتاة التي تبين أنها كانت مجندة في الجيش الإسرائيلي. وغلب على معظم التعليقات طابع السلبية، واتّهم الفنان مجدداً بالتطبيع مع إسرائيل. وطالب البعض النقابات بالتحرك لمحاسبة رمضان واتخاذ الإجراءات المناسبة بحقه. لكن أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية، أوضح أن النقابة لن تتخذ أية إجراءات ضد رمضان، لأن الحياة الشخصية للفنان ليس للنقابة دخل بها، وأضاف: «لكننا كنا سنتخذ موقفا ضده حال مشاركته في عمل فني مع إسرائيليين». وبعد البلبلة الواسعة التي أثارتها صور رمضان الأخيرة، ظهرت الفتاة الإسرائيلية في فيديو شرحت فيه حيثات لقائها برمضان وطبيعة العلاقة التي تجمعهما. وأوضحت زخريا: «رأيت محمد رمضان في الشاطئ فطلبت منه صورة لأنني محبة له ولم يرفض ولم يسألنا عن جنسيتنا». وعاد الجدل مجددا حول التقاط الفنانيين الصور مع أشخاص دون معرفة جنسياتهم و أية معلومة عنهم. وفي هذا السياق علق رجل الأعمال المصري، نجيب ساويرس، في تغريدة نشرها عبر موقع تويتر، على صور رمضان قائلا : «اللي زعلانين من صديقي محمد رمضان أنه اتصور مع واحده طلعت اسرائيلية ..سؤال : يعني معقولة واحدة مزه كده تيجي تقوللي ممكن اتصور معاك اقولها لا وريني باسبورك الأول؟» وبالرغم من الانتقادات التي طالت تعليق ساويرس ووصف البعض له بأنه ذكوري، إلا أن كثيرين اعتبروا كلامهم منطقيا، وأن لا قدرة عملية لأي فنان لمعرفة جنسية الأشخاص الذين يرغبون بالتقاط الصور معه. ولم يصدر عن الفنان أي تعليق سوى إعادة تغريد تغريدة ساويرس. ليست المرة الأولى ولا تعد صورة رمضان مع شخص إسرائيلي الأولى من نوعها، فقد أثار النجم المصري الجدل قبل ما يقرب العامين، بعد انتشار صور له، تظهره وهو يحتضن المطرب الإسرائيلي المعروف عومير آدم في دبي، ما دفع الاتحاد العام للنقابات الفنية في مصر إلى وقف رمضان مؤقتا عن العمل لحين التحقيق معه بشأن تلك الصور وهو القرار الذي استمر لنحو شهرين.

٦ مشاهدات٠ تعليق