مدير معهد «ثربانتس» بالقاهرة في حوار خاص مع «هاي ميوزيك» :الأنشطة الثقافية مجانية ونرحب بالجميع


حوار - محمد أيمن البخاري:


درس اللغة العربية بالجامعة، وتخصص فيها على مدار ٣٥ عامًا، حتى ترأس إدارة المركز الثقافي الإسباني في مصر «ثربانتس»، تشعر كأنه «ابن بلد» لا يختلف عن المصريين ويتحدث بلغتهم ولديه فكر عميق وطريقة ذكية في التعبير وتنفيذ أفكاره لدعم أنشطة المركز في مصر. خوسيه مانويل البا باستور ، مدير المركز الثقافي الإسباني في القاهرة «ثربانتس» وهو أيضًا متخصص في الابتكار المنهجي وتجديد العمليات الإدارية لامتحانات DELE (دبلومات اللغة الإسبانية كلغة أجنبية).. تحدث مع مجلة «هاي ميوزيك» عن العديد من النقاط المهمة التي تخص عمل المعهد في مصر في هذا الحوار...


المركز الثقافي الإسباني في مصر «بيت لكل البلدان المتحدثة باللغة الاسبانية»

في البداية حدثنا عن خطة عمل المركز الثقافي الإسباني في مصر»ثربانتس»؟ يدير عمل معهد ثربانتس مجموعة من المتخصصين في المجالات الأكاديمية والثقافية والأدبية بإسبانيا والدول الناطقة بالإسبانية، ويتعاون المعهد بالقاهرة مع متاحف ومعارض ومسارح ودور نشر والعديد من المؤسسات الثقافية المصرية والإسبانية والتابعة لدول أمريكا الناطقة بالإسبانية، فهناك طريق ممتد ومشترك منذ القدم بين الثقافة المصرية والاسبانية، وأيضا لدينا أنشطة متبادلة حديثة بين البلدين كالأعمال الفنية والموسيقية سواء المصرية أو الإسبانية. ولمن توجه هذه الأنشطة؟ نحن نتبع السفارة الإسبانية في مصر، ولكن المركز الثقافي بيت لكل البلدان المتحدثة باللغة الاسبانية، والمركز مفتوح لكل السفارات والجاليات المتحدثة بالإسبانية في مصر.. وكل الأنشطة الثقافية مجانية، ونرحب بالجميع هنا وخاصة المحبين للغة الاسبانية.


لدينا فرع للمعهد في الإسكندرية به أنشطة ودورات ودراسة للغة الإسبانية

وماذا عن تنظيم الأنشطة في المحافظات؟ كثير من الأنشطة في القاهرة لأنها العاصمة ويتواجد بها حوالي ٧٠٪ من الاسبانيين، ولدينا فرع آخر للمعهد في الإسكندرية به أنشطة ودورات ودراسة للغة الإسبانية، وهناك أيضا تعاون وأنشطة في الجامعات بالمحافظات المختلفة وفعاليات مع السفارة بأماكن مثل الأقصر وأسوان وغيرها. هل تأثرت أنشطة المعهد بوباء كورونا؟ مع بداية انتشار وباء كورونا، حولنا كل الدراسة عبر الانترنت بعد كانت حضوريا في مقر المعهد، وحاليا تتم من خلال ٥٠٪ حضوريا والباقي عبر الإنترنت وخاصة أن هناك صعوبات لبعض الطلاب في الحضور للمقر.. ونعمل حاليا على تحديث كل الأجهزة المستخدمة في الدورات الدراسية، ودعمها بالشاشات الذكية ويتم ربطها بفروع المعهد في كل أنحاء العالم. ماذا تقول لمن لا يعرف طبيعة عمل معهد ثربانتس؟ معهد ثربانتس هو الهيئة التي أنشأتها الحكومة الإسبانية عام ١٩٩١ للعمل على دعم ونشر اللغة والثقافة الإسبانية وثقافة دول أمريكا اللاتينية الناطقة بالإسبانية. ويقع المركز الرئيسي للمعهد بمدريد وضاحية «الكالا دى اينارس» (مدريد) ، حيث مولد الكاتب الشهير ميجيل دى ثربانتس.. معهد ثربانتس له في الوقت الحالي ٨٦ مركزا في ٤٥ دولة بالخمس قارات على المستوى العالم. من بينهم معهد ثربانتس بالقاهرة والذى يعد واحدا من أكبر وأقدم مراكز ثربانتس في العالم العربي. وما هي قائمة الأعمال التي يقوم بها معهد ثربانتس؟ تنظيم امتحان الحصول على دبلومة الإسبانية كلغة أجنبية وكذلك إصدار الشهادات والدبلومات الرسمية للمشاركين في دورات اللغات التي ننظمها، وتنظيم دورات لتعليم اللغة الإسبانية، وكذلك تنظيم دورات اعداد لمدرسين اللغة الإسبانية، ومساعدة المتخصصين في الدراسات الإسبانية، بالإضافة لتنظيم أنشطة ثقافية بالتعاون مع هيئات اخرى. يهتم المصريون بالرياضة في إسبانيا، وخاصة فيما يتعلق بريال مدريد وبرشلونة.. فهل هناك أنشطة للمعهد في هذا الاتجاه؟ الرياضة مهمة لمعظم المصريين، وهناك فريقان بإسبانيا مشهوران في مصر مثل ريال مدريد وبرشلونة، رغم أن هناك فرق أخرى كبيرة في الدوري الإسباني مثل أتلتيكو مدريد، وهناك مصريون يتحدثون ويتابعون فرق صغيرة في إسبانيا، وهناك ممثل الليجا الإسبانية في مصر لدعم هذا الاهتمام، وزاد ذلك بوجود لاعب مصري مثل محمد صلاح في واحد من أقوى الدوريات الأوروبية، ويعجبني كثيرا محمد صلاح وأتمنى شخصيا أن ينضم أتلتيكو مدريد لأنه فريقي المفضل، رغم أن ذلك يصعب تحقيقه.





مشاهدتان (٢)٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل