«مشاكل» مطربي المهرجانات تثير «ضجة».. وحمو بيكا وعمر كمال «وقعوا في بعض»



كتبت- الزهراء الشاعر:

خلال ٣ سنوات فقط أثار مطربو المهرجانات أزمات عديدة تسببت في إحداث ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي كان آخرها وقوع مشاجرة بين مطرب المهرجانات حمو بيكا، وزميله عمر كمال بعد تصريحات الأخير التي قال فيها إن «بيكا مبيعرفش يغني» خلال تصريحاته مع الإعلامي عمرو أديب ببرنامج الحكاية على فضائية «إم بي سي مصر». وقال حمو بيكا، ردا على عمر كمال في مقطع فيديو، نشره عبر صفحته في «فيس بوك»، قائلًا: «أنت بتقول إنك بتجيب مشاهدات ٧٠ أو ٨٠ مليون مشاهدة.. نسيت لما كنت بتعمل أغنية مش بتجيب ١٠ آلاف مشاهدة أصلًا.. أنت طالع تقول عليّا إني مش بعرف أغني!!». أضاف: «خلاص سيبت لك الغناء.. نفسي الناس تشوفك وأنت واقف قدام المايك بتسجل أغنية، توبة إني أغني مع شخصية زيك.. ولا أعمل معاك حاجة تاني.. طالما بتقول عليا مبعرفش أغني.. أومال أنت جيت لي ليه في الأول خالص.. واستقبلتك وضايفتك وأول تراك عملته معاك نجح.. وكنت كل ما تقعد معايا تقولي أنت يافطة المهرجان.. أنت كنت بتشتغلني مثلًا!!.. طالع دلوقتي قدام الناس تقول حمو مش بيعرف يغني!!».

وأكد عمر كمال أنه لم يقصد الإساءة لحمو بيكا، بعدما صرح أن الأخير لا يجيد العناء، موضحًا: «أنا ماغلطتش في حد.. أنا أقصد إنك مش بتعرف تغني يعني مقامات وسلم موسیقي انت بتأدي حاجة معينة».

وقال إنّ هناك أعضاء بنقابة المهن الموسيقية لا يجيدون الغناء، مثل أعضاء شعبة الدي جي، والراب، والمونولوج، موضحًا أنّ «مش كل الناس بتتصنف مطربين.. وأنا طول عمري محترم مش بعمل مشاكل».

وأخذ خلاف بيكا وعمر كمال الأخير حجمًا كبيرًا على السوشال ميديا، بسبب تراشق بالألفاظ بين الثنائي، عبر حساباتهم الخاصة، ليتداول الجمهور تفاصيل الأزمة بينهما تحت عنوان «مشاكل مطربي المهرجانات»، حيث وصل الأمر إلى السخرية من بعضهما بألفاظ غير لائقة.

وجاءت هذه الأزمة قبل أيام من وقوع مشاجرة أخرى كان بطلها مطرب المهرجانات حمو بيكا، ومجموعة من الشباب، في «مارينا ٥» بالساحل الشمالي، بدأت باصطدام سيارة بيكا بأخرى، ليحدث الشجار وتبادل الألفاظ الخارجة بينه ورفاقه مع أصحاب السيارة الأخرى، وسط محاولات من المارة لفض الاشتباك.

في مطلع أغسطس ٢٠٢٠: وقع حادث تصادم بين عدد من السيارات في إحدى قرى الساحل الشمالي، بسبب تصادم سيارة انتشر آنذاك أنها مملوكة لحمو بيكا، بعدد من السيارات التي كانت متواجدة في مكان الحادث، ما تسبب في وقوع مشاجرة.

وبعد الحادث، خرج «بيكا» في فيديو لايف عبر صفحته الرسمية على موقع «فيسبوك»، وأكد أن السيارة التي تصادمت ملك مدير أعماله، الذي أعطاها لصديق له لشراء بعض الأغراض، لكنه تفاجأ وهو في الفندق بأن السيارة تعرضت لحادث، ما جعله يندفع نحو القرية بالساحل الشمالي للاطمئنان على المتواجدين بالسيارة.

وأضاف بيكا، أن هناك سيارات كانت مخالفة وتقف صف ثاني، ما جعل سيارة مدير أعماله، تصطدم بإحدى هذه السيارات، ثم اصطدم بسيارتين كذلك، لافتًا إلى أن البعض استغل الموقف لنقل معلومات مغلوطة عنه.

وفي أكتوبر ٢٠١٩، اقتحم حمو بيكا مقر نقابة المهن الموسيقية، مطالبا بالحصول على عضوية النقابة، متسائلا عن سبب منعه من الغناء ووقف حفلته التي كان مقررا لها نهاية الشهر نفسه، مؤكدا داخل أروقة النقابة أنه لا يعترف بالفنان النقيب هاني شاكر.

ونشر بيكا آنذاك مقطع فيديو عبر صفحته الرسمية بموقع «فيسبوك»، ظهر فيه وهو يهاجم «شاكر»، مهددا بتحطيم مبنى النقابة في حال عدم حصوله على العضوية، وألمح إلى أن بعض الأشخاص طلبوا منه مبالغ مالية ٣٠٠ و٤٠٠ ألف جنيه حتى يتمكن من دخول نقابة الموسيقيين. وأضاف: «أنا هشتغل سواء بالنقابة أو من غير النقابة، وأنا خارج مصر الناس اعترفت أنني بغني، وأنا عاوز أعرف النقابة مين بيمثلها، ولو الأستاذ هاني شاكر مش معترف بالغناء الذي أقدمه فأنا وكل الناس اللي بتحب تسمع مهرجانات كمان مش بنعترف بغنائه، والمرة دي أنا عملت لايف المرة اللي جاية هنزل الشارع وهعمل ثورة وهكسر في النقابة ومش في حد هيمنعني ولو هتحبس، أنا مش خايف من الحبس وأي حاجة والمرة الجاية الناس اللي بتسمع المهرجانات هتقول لهاني شاكر إحنا مش عاوزينك، والمرة الجاية هيكون في قلة أدب».

عقب ذلك تقدمت النقابة ببلاغ ضده، حمل رقم ١٣٣٥٠ لسنة ٢٠١٩ إداري الدخيلة، تم اتهامه فيه باقتحام منشأة عامة والتحريض على العنف وإثارة الشغب، وسب وقذف الفنان هاني شاكر، وعليه صدر قرارا في أكتوبر ٢٠٢٠، بحبسه لمدة عامين مع الشغل وكفالة ٥ آلاف جنيه وتغريمه ٢٠٠ ألف جنيه، بتهمة سب نقيب وأعضاء نقابة المهن الموسيقية، حتى اعتذر بيكا عن خطأه وأقر به، وأصدرت نقابة الموسيقيين، بيانا كشف فيه نقيب الموسيقيين عن قبول اعتذار حمو بيكا، والتنازل عن الدعوى حفاظ على مستقبله ومستقبل أسرته.


حكاية شهادة محو الأمية لحسن شاكوش في نقابة الموسيقيين


كما يواجه مطرب المهرجانات، صاحب أغنية «بنت الجيران» الشهيرة، حسن شاكوش، أزمة جديدة مع نقابة الموسيقيين، وصلت لحد وقف اعتماده في كشوف أعضاء النقابة، بسبب عدم حصوله على شهادة محو الأمية، مع توالي طرح أغانيه، بالإضافة إلى إعلانه مؤخرا عن استعداده لإحياء حفل غنائي في أحد الفنادق.

وكشف المايسترو محمد أبو اليزيد، وكيل نقابة المهن الموسيقية، موقف حسن شاكوش من النقابة بعد عدم تقديمه شهادة محو أمية، قائلا «موقفه غير مخالف لقرارات النقابة، إذ تم بالفعل اعتماد نتيجة قبوله، بعد تجاوز الاختبارات أمام اللجنة التي عقدت في أكتوبر الماضي».

ولا تعد تلك هي الأزمة الأولى التي يواجهها حسن شاكوش مع نقابة الموسيقيين المصريين، وغيرها، فعلى مدار السنوات الماضية، أحاطت عدة أزمات بمغني المهرجانات الشهير صاحب أغنية بنت الجيران.

ففي أبريل الماضي، ألقي القبض على المطرب الشعبي حسن شاكوش، وإحالته للتحقيق هو و٢٠ من العاملين معه في القضية رقم ٩٢٨ لسنة ٢٠٢١ جنح مدينة نصر، وذلك على خلفية عدة اتهامات، منها فتح «كافيه» بدون الحصول على التراخيص اللازمة لذلك.

الاتهامات شملت كذلك، مخالفتهم الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-١٩» بقيامهم بتنظيم حفل افتتاح لـ»الكافيه» من دون ترخيص كما قام بتقديم «الشيشة»، وهي غير مصرح باستخدامها بقرار من مجلس الوزراء لمواجهة انتشار فيروس كورونا، تم اتخاذ قرار غلق المحل وتشميعه بمعرفة الجهات المختصة.

كما سبق أن تقدم هاني شاكر، نقيب الموسيقيين، بخطابه إلى نقابة المهن الموسيقية في تونس، طالب فيه بإيقاف حفل مطربي لمهرجانات، وهو ما رد عليه ماهر الهمامي نقيب الموسيقيين في تونس، والذي أعلن إلغاء حفل مطربي المهرجانات، وفقاً لقرار نقابة الموسيقيين المصريين، في أغسطس من العام الماضي.

وواجه كذلك حسن شاكوش من قبل وصناع أغنيته الجديدة «بسكوتاية مقرمشة» اتهاماً بالسرقة، بعد أن اتهم من قبل أنه اقتبس لحن أغنيته بنت الجيران من أغنية حاجة مستخبية للمطرب محمد حماقي.

5 عرض0 تعليق