من المهرجانات للإنشاد.. حكاية اعتزال مطرب «مافيش صاحب بيتصاحب» للغناء



تقرير: سارة إمام


خطف الفنان الشعبي فارس حميدة أحد المشاركين في أغنية «مافيش صاحب بيتصاحب» الأضواء، بعد تأكد اعتزاله الغناء والتوجه إلى الإنشاد الديني. وطرح حميدة أنشودة دينية بمناسبة عيد رأس السنة الهجرية، معلقاً بقوله: «مع بداية عام هجري جديد نبدأ نحن بداية جديدة في عالم مليء بالخير والصالحين وهو عالم الدعوة الى الله، ونسأل الله الإخلاص في العمل».

أظهر حساب حميدة أنه عكف منذ فترة غير قصيرة على نشر الاناشيد والابتهالات الدينية بعيداً من الغناء. يذكر أن كليب «مفيش صاحب يتصاحب»، للثلاثي حسن البرنس، فارس حميدة، وناصر غاندي (فريق شبيك لبيك)، وصلت مشاهداته حتى الآن إلى ١٥٣ مليون مشاهدة عبر موقع «يوتيوب». تعود القصة حين نشر فارس حميدة، عبر حسابه على فيس بوك، فيديو جديد له لأحد الأناشيد الدينية بمناسبة العام الهجري الجديد، وكتب صاحب مهرجان مفيش صاحب، عبر حسابه الرسمي: «مع بداية عام هجري جديد نبدأ نحن بداية جديدة في عالم مليء بالخير والصالحين وهو عالم الدعوة إلى الله، ونسأل الله الإخلاص في العمل». كانت أول أنشودات حميدة بعنوان «العليل.. فكيف السبيل إلى أن أتوب»، عبر قناته الرسمية بموقع الفيديوهات الشهير اليوتيوب، من كلمات عبدالرحمن العامري، وتوزيع محمد بدر، وتصوير مودي رجب. تعود شهرة فارس حميدة إلى ما قبل ٧ سنوات سابقة، حين طرح مع فريق شبيك ليبك، والمعروف إعلاميًا بلقب «ولاد سليم اللبانين»، أي عام ٢٠١٥ حين طرحوا مهرجان مفيش صاحب وحين حقق المهرجان شهرة واسعة وحققوا ملايين المشاهدات وصلت إلى ١٥٣ مليون مشاهدة. فارس قال في فيديو منشور له منذ عدة أشهر إنه لم يشتهر بالمقطع الخاص به في المهرجان الشهير ولكن اشتهر حين بدأ بالالتزام وتقديم بعض الأناشيد الدينية. في فيديو له منشور عبر موقع الفيديوهات الشهير اليوتيوب مارس ٢٠٢٢، قال الشاب: «أنا بقدم الفيديو علشان أتمني أن أكون قدوة ليكم، انا ما اشتهرتش بالمقطع اللي قدمته في المهرجان، ودلوقتي بعد ما بدأت أقدم أناشيد الأغنية البحث عليها زاد، وده بيأكد أن الشخص أول ما يفكر أنه يلتزم أو يقوم يصلي أو يعمل عمل خير معين تلاقي الفتن نازلة عليك بشكل كبير، المهم ربنا يثبت الجميع». ولم يكن فارس أول مطرب يعتزل الغناء ويتجهه إلى الابتهالات والتواشيح الدينية، بل سبقه المطرب أدهم النابلسي، إذ شارك المطرب الأردني المعتزل أدهم النابلسي، مقطعا يتلو خلاله آية من سورة الزمر عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «إنستجرام». وحصل أدهم النابلسي، مؤخرا على إجازة في القرآن الكريم، بعد أن أتم القرآن كاملا حفظا وتجويدا، على يد شيخه بأحد مساجد الأردن. وكان أدهم النابلسي، أعلن في ديسمبر الماضي، اعتزاله الغناء نهائيا، لأنه «لا يريد أن يغضب الله»، وفق قوله. وكشف المطرب أدهم نابلسي، أسباب اعتزاله الغناء، قائلًا: «هناك أهداف في حياة كل شخص، ولكنها لا تنتهي، وما خطر في بالي هو أن الهدف الأساسي لوجودنا في هذه الحياة ليس في أولوياتنا، والذي هو عبادة رب العالمين» وأضاف وقتها خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «الحكاية» الذي يذاع على شاشة mbc مصر: «حاسس إن طريق الغناء لم يعد الطريق المناسب لي، لم أستطع أن أجمع بين الاستمرار في مجال الغناء ورضا الله عز وجل، وكنت مترددا في اتخاذ هذه الخطوة الصعبة». وتابع :»أتمنى أن يوفقني ربي لعمل أشياء جيدة وهادفة وسأكون شخصا إيجابيا، أسعى لأكون شخصا جديدا. وقرار اعتزالي الغناء قطعي ولا عودة عنه». وفي عام ٢٠١٧، طرحت أمل حجازي، أول أغنية دينية، لها بعد ارتدائها الحجاب، تزامنًا مع الاحتفال بالمولد النبوي الشريف. ونشرت «حجازي» مقطعًا لها في أثناء أدائها لأغنية «السلام عليك يا سيد الخلق» مع الموسيقي اللبناني حسام الصعبي، وأكدت في تصريحات صحفية أنها لن تعتزل الغناء ولكنها ستعتزل النوع العاطفي منه، وأنها ستتجه إلى الأغاني الإنسانية والدينية.

٣ مشاهدات٠ تعليق