هاى ميوزيك.. الانطلاقة الجديدة


سافرت كثيرًا وشاهدت العالم.. وعشت التجربة بكل ألوانها.. وفتحت صفحات حياتى عبر هذه التجربة الحية الكبيرة.. ورأيت الدنيا بعين المتجول صاحب البصيرة النافذة. وكما يقولون فى السفر سبع فوائد بل هى فوائد أكثر بكثير.. هى تجارب منفتحة على عالم آخر يحيا بالأمل والحب بكل ما هو من انسانيات تجعلك طائرًا فى الهواء. ولذلك فمع أول عدد جديد من الانطلاقة الجديدة لمجلة هاى ميوزيك، بين يديك عزيزى القارئ، أقولها لكم بكل صدق أننى اشتقت للحوار واللقاءات ومتعة الإجابة على كل الاستفسارات فعلاً، إنها متعة ما بعدها متعة، والأكيد أننى سألتقى بكم فى أعداد قادمة فاتحًا لكم بما يحمله عقلى وقلبى من حياة آخرى عشتها بكل ما فيها من فرح وألم وجراح، فالدنيا ليست ثابتة، فيوم لك ويوم عليك، وهى الدنيا التى تدخل منها من باب وتخرج من بابها الآخر. ولذلك فإن الكلمة هى المفتاح السحرى الذى يجعلك مستمرًا فى الحياة وهى الناقوس والهمس والمعنى الذى يسعد الآخرين. تجربتى كبيرة.. خضتها بنفسى دون معاونة من أحد، اعتمدت على خبرتى الحياتية وفهمى بشكل جيد للحياة، التجربة أيها الجيل الجديد هى التى ستجعلك إما فى علال السماء وإما فى الأسفل، ولذلك فإنه لابد من خوض التجربة وأنت تمتلك الطموح والأمل والشعور بأنك لابد أن تنجح لكى تبنى حياة جديدة لك ولمن تحب. وعندما تبدأ لابد أن تحرص على المصداقية فى كل خطوة بعيدة عن الأفاقين والمتسلطين وفاقدى الذمم حتى تستطيع أن تنطلق بكل سهولة دون أى تصادمات أو عوائق. الطريق ليس سهلاً ولكنه مليء بالأشواك والعراقيل التى تستطيع بجهدك وصبرك أن تتخطاها. أعاننا الله.. وأصلحنا.. وأخرجنا مما نحن فيه.. هذه الغشاوة وهذا الخيط الأزرق المختلف صاحب الألوان المبهمة، فالشخصية القوية لا توقفها أى هزات ولا حتى المواجهات العصيبة.. ومن هنا ينجح الطامحين.

19 عرض0 تعليق